سفارة تركيا - ستوكهولم
سفارة تركيا - ستوكهولم

السفارة التركية في استوكهولم ترفض طلبات فيزا لحملة وثائق السفر السويدية

سويدنا – عمر السيد احمد

طلبات عدة تقدم بها سوريون يحملون “وثيقة سفر” سويدية للحصول على فيزا سياحية لتركيا إلا أنها قوبلت بالرفض المباشر في السفارة، أيمن الحمدو يروي لسويدنا تجربته مع السفارة التركية باستوكهولم.

يقول محمد: لم تكن هذه هي المرة الاولى التي اتقدم بها بطلب زيارة سياحية لتركيا عبر السفارة باستوكهولم، فقد تقدمت بطلب للفيزا ثلاث مرات سابقة وقد حصلت عليها في كل مرة، أما هذه المرة قكان الوضع مختلف.

ورغم ان “محمد” لم يفوت اي شرط من شروط الفيزا من تقديم استمارة عبر الانترنت وحجز بطاقة طائرة وحجز فندقي وصور شخصية وغيرها إلا ان طلبه رجع بعدم الموافقة، يقول محمد: عندما قدمت الاوراق اعترض الموظف على مقاس الصور الشخصية وعندما اخبرته انها بنفس المقاس الذي طلبه مني في المرة الماضية قبلها على مضض، ثم عاد بعد دقيقتين ليعيد لي الطلب ولشخص آخر كان ينتظر بجانبي ويقول بالسويدية “inte godkänt” أي “غير مقبول”، وعندما سألناه عن السبب رفض الاجابة وقال “انتم تطلبون زيارة بلدي وانتم غير مرحب بكم”.

كلمات الرفض الجامدة لم تثنِ محمد عن الالحاح لمعرفة السبب وما اذا كان هناك خلل في الاوراق المقدمة إلا أن الموظف اخذ يستهزء ويقول: “لو طلبتم زيارة الولايات المتحدة وتم رفضكم هل كنتم ستسألون عن السبب”! ثم ناولهم ورقة تعليمات للسوريين بضرورة حجز موعد عبر الانترنت -كما فعلوا تماما- وطلب اليهم مغادرة الصالة على الفور.

في المحصلة –كما يقول محمد- فإنه لا بد من المحاولة ولكن لا بد من التأكد بأن تذكرة الطائرة التي سيحجزها طالب التأشيرة قابلة للاسترداد حتى لا يضيع ثمنها، فمجرد المحاولة الفاشلة تبلغ تكلفتها 5000 كرونة اذا لم تكن تذكرة الطائرة والحجز الفندقي قابلين للاسترداد.